الرئيسية أخبار وطنية برنامج نضالي تصعيدي يبدأ بالوقفات الاحتجاجية أمام المديريات الإقليمية و وقفات احتجاجية ممركزة أمام الاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بالدار البيضاء

برنامج نضالي تصعيدي يبدأ بالوقفات الاحتجاجية أمام المديريات الإقليمية و وقفات احتجاجية ممركزة أمام الاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بالدار البيضاء

كتبه كتب في 11 أكتوبر، 2022 - 10:11 صباحًا

صوت العدالة- متابعة

يتابع المكتب الجهوي للجامعة الوطنية للتعليم لهيئة أطر الدعم الإداري والتربوي والاجتماعي، المنضوية تحت لواء الإتحاد المغربي للشغل، بجهة الدار البيضاء سطات؛ بقلق وامتعاض شديد الأفعال والسلوكات المشينة التي تعرضت لها إطار الدعم الاجتماعي” س.ز.إ” بالثانوية الإعدادية عبد الله العروي التابعة لنفوذ المديرية الإقليمية الجديدة، من طرف رئيس المؤسسة التعليمية التي تشتغل بها، على إثر رفض الأستاذة القيام بمهام الإدارة التربوية “حارسة عامة للداخلية” الأمر الذي أدى برئيس المؤسسة إلى الامتناع عن تسليمها مكتبا خاصا لمزاولة مهامها، (الدعم النفسي و الاجتماعي والصحي)، في محاولة لتجريدها من مهامها، ووضعها في موقف نفسي مهين حيث أن الأستاذة و لأزيد من شهر كامل كانت تتردد على مقر عملها و تمكت بساحة المؤسسة وحيث أن الرئيس قد هم بإقفال حتى قاعة الأساتذة في وجهها ظنا منه أنه سيقوم بإجبارها قهرا أو قسرا على مزاولة غير مهامها، دون اللجوء إلى فتح قنوات التواصل الإيجابي والفعال الواجب على قائد الفريق التربوي أن يتحلى بها، والحوار الجاد والمسؤول والتفاوض والتوافق حول الصيغة التي يمكن بها ادماج هذا الإطار الجديد سوسيومهنيا في المؤسسات التربوية، مما أدى إلى تفاقم الأمر و اعتداء السيد الرئيس لفظيا على الأستاذة مما استدعى نقلها على وجه السرعة إلى المستشفى الإقليمي محمد الخامس بالجديدة جراء سوء المعاملة والعنف المادي و اللفظي والرمزي الذي تعرضت له.
وجراء هاته السلوكات العنيفة والشنيعة التي تمارس في حق أطر الدعم، يعلن المكتب الجهوي لهيئة أطر الدعم ما يلي:
استنكاره الشديد لمثل هذه الأفعال والسلوكات المشينة التي باتت تهدد الاستقرار والأمن النفسي والوظيفي لأطر الدعم؛ والتي تحول دون القيام بمهامهم النبيلة.
تضامنه المبدئي واللامشروط مع إطار الدعم الاجتماعي ” س.ز.إ” بالثانوية الإعدادية العروي المديرية الإقليمية الجديدة.
اعتباره أن المساس بكرامة أطر الدعم عموما وكرامة المرأة العاملة في قطاع التعليم على وجه الخصوص خط أحمر وهو مساس بكرامة نساء ورجال التعليم.
استنكاره الشديد للاستفسارات والاشعارات بالاقتطاع التي تفتقد إلى السند التشريعي والقانوني والتنظيمي التي يتعرض لها أطر الدعم بالجهة.
مطالبته المديريات الإقليمية بفتح قنوات التواصل الفعال والحوار الجاد والمسؤول مع المكاتب النقابية الإقليمية الأكثر تمثيلية لهيئة أطر الدعم والاستجابة الفورية لمطالبهم العادلة والمشروعة.
دعوته لجميع أطر الدعم الإداري والتربوي والاجتماعي إلى رص الصفوف والالتفاف حول منظمتهم العتيدة الإتحاد المغربي للشغل.
إعلانه تسطير برنامج نضالي تصعيدي يبدأ بالوقفات الاحتجاجية أمام المديريات الإقليمية في يوم واحد ثم وقفات احتجاجية ممركزة أمام الاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بالدار البيضاء سيعلن عن تواريخها فيما بعد.

مشاركة