الرئيسية أحداث المجتمع اين عامل عمالة مراكش.. الساكنة تدق ناقوس الخطر بسبب شركة حاضرة الانوار ؟؟؟

اين عامل عمالة مراكش.. الساكنة تدق ناقوس الخطر بسبب شركة حاضرة الانوار ؟؟؟

كتبه كتب في 10 مارس، 2022 - 6:14 مساءً

صوت العدالة- محمد بنعبد الله

تستنجد ساكنة مراكش بمنقذ بعدما استعصى عليها الأمر، ذلك بسبب عمل الشركة الإسبانية(حاضرة الانوار) المكلفة بالانارة العمومية، حيث تطالب اليوم والي جهة مراكش اسفي كريم قسي لحلو التدخل العاجل لوقف هدر المال العام و بالعلالي…

هذه الشركة منذ ابرامها عقد التسيير مع المجلس الجماعي سنة 2018 و هي تعطي الوعود للساكنة، بجعل مدينتهم مدينة الأنوار و بتكلفة قليلة (المال) و نقص في الاستهلاك (الضوء) و زيد وزيد…

حاضرة الانوار وعودها غالبيتها هي حبر على ورق، أي غير موجودة على ارض الواقع(حسب تصريح حقوقيين)، و الدليل على هذا، أن جل المصابيح القديمة التابعة لمقاطعة المنارة لازالت كما هي لم تتغير…، ناهيك عن العديد من الأحياء بالمدينة القديمة و المناطق الأخرى… تعرف انقطاع الانارة العمومية(الظلام الدامس).

هذه الشكايات تتوصل بها صوت العدالة يوميا في الفترة المسائية، بالإضافة لما نشاهده بمجموعات الواتساب التي تناقش الشأن المحلي، حيث يدمع القلب قبل العين لما يراه من صور و فيديوهات(انقطاع الانارة ليلا على مجموعة من الأحياء، نقط سوداء بعدة شوارع…) للساكنة و ممثليهم (مرشحين) يطالبون شركة حاضرة الانوار التدخل الفوري لانهم اصبحوا في خطر، و صوت كلامهم يوحي انهم غير راضين لما يقع لهم. هذا الفعل الغير المقبول يطرح علامة استفهام، لأنها أصبحت تساهم في إنتشار الاجرام (الملاذ الآمن لهؤلاء هو الظلام من أجل اقترافهم الافعال الإجرامية و الافعال المخلة للاداب) .

صراحة هذا العقد المبرم مع الشركة من طرف المجلس الجماعي بمراكش(السابق) هو فضيحة من العيار الثقيل… هذا ما صرح به حقوقي بارز، حيث قال.. بداية الفضيحة من القرض المالي(ملايير السنتيمات) و الذي وفره المجلس السابق للشركة و على ظهر الشعب، و النتيجة ترقيع الأعمدة الكهربائية و مصابيح لا تلائم طبيعة الأمكنة الموضوعة بها، ناهيك عن الاستثمار الذي حدد اجل تنفيذه في مدة ثلاث سنوات و الان نحن في السنة الخامسة و لم يتم انهاءه و حاضرة الانوار لم يتم محاسبتها. لقد اعطت هذه الشركة صورة سلبية للاجانب عن المدينة السياحية بشكل الانارة السيء و المصابيح الغير موحدة و العشوائية في الشارع الواحد.

أليس هذا هو هدر المال العام يا ممثل الملك ؟؟؟

أمام أعين من وجب عليهم حماية مال الدولة نراهم يشاهدون المال فين كيمشي…(المال السايب…) عفواً على هذا الوصف ولكن هذا ما يتضح (الحقوقي) .

الساكنة و ممثليهم و حقوقيين.. يتساءلون من يحمي هذه الشركة، و هل سيتدخل والي جهة مراكش اسفي لوقف هدر المال العام، سؤال.. هل أصبحت شركة إسبانية هي من تحكم مراكش !!! ؟؟؟؟؟؟

يتبع… من هو المسؤول الترابي الذي يحمي حاضرة الانوار.

مشاركة