الرئيسية أحداث المجتمع انطلاق أشغال الدورة 17 للمجلس الاداري للوكالة الحضرية لسطات

انطلاق أشغال الدورة 17 للمجلس الاداري للوكالة الحضرية لسطات

IMG 20190419 WA0007.jpg
كتبه كتب في 19 أبريل، 2019 - 8:57 صباحًا


صوت العدالة – عبدالنبي الطوسي


شهد مقرعمالة إقليم سطات يوم الخميس 18 أبريل ، انطلاق أشغال الدورة 17 للمجلس الإداري للوكالة الحضرية لسطات، الذي حضرها عامل إقليم سطات إبراهيم أبوزيد والكاتب العام لوزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة كرئيس للمجلس الإداري للوكالة الحضرية لسطات، رئيس المجلس الإقليمي لسطات، بالإضافة إلى رؤساء الغرف المهنية، رؤساء المجالس الجماعية، ممثلو الوزارات أعضاء المجلس الإداري، رؤساء المصالح الخارجية، ممثلو وسائل الإعلام.
اللقاء استهل بكلمة توجيهية للكاتب العام للوزارة اعتبر فيها أن انعقاد المجلس يأتي في سياق وطني وإقليمي يتسم، حسب التقرير المعد بالمناسبة بالمشاركة الفعالة للسلطات العمومية والفاعلين الجهويين والمحليين من أجل إرساء حكامة ترابية قائمة على التخطيط الحضري وإعداد التراب كرافعة للتنمية البشرية المستدامة تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.
من جانبه أكد عامل إقليم سطات أن سياسة التعمير تكتسي أهمية بالغة في التخطيط المجالي، بل وتشكل الدعامة الأساسية لتحقيق التنمية المستدامة الشاملة المحلية منها والوطنية بمختلف مكوناتها ومرتكزاتها، من خلال الاستغلال العقلاني للمجال والتنزيل الأمثل للقوانين والقرارات. إذ تعتبر بمثابة سياسة عمومية تسعى إلى خلق الشروط الموضوعية لتنمية متوازنة للمجال الجغرافي عبر التخفيف من فوارق التنمية المحلية والتحكم في توجيه الاستثمارات وضبط النمو الديمغرافي والهجرة القروية، وكذا التقليص من آثارها السلبية على المجالات الحضرية والقروية، وكل ذلك في إطار إرساء توازن شمولي معقلن بين المجالين الحضري والقروي.
ووجه العامل إبراهيم أبوزيد انتباه الحضور إلى مسألة جوهرية تتعلق بضرورة التوفيق بين تطبيق قوانين التعمير من جهة وتشجيع الاستثمار من جهة أخرى، حيث يعتبر هذا التوافق الإشكالي، هو الهاجس اليومي وذلك بتبسيط المساطر وتقليص الآجال في جميع مراحل دراسة الملفات ونهج المرونة اللازمة في تدبير التعمير بوضوح وشفافية لتجاوز العراقيل الإدارية وكسب ثقة المستثمرين. وذلك للمساهمة في خلق المزيد من فرص الشغل نظرا للأعداد الكبيرة الوافدة على سوق الشغل من
من جانبها قدمت مديرة الوكالة الحضرية عرضا مستفيضا تطرقت فيه بالدرس والتحليل الى عدة محاور اعتبرها أساسية، حيث أشارت من خلاله إلى حصيلة أنشطة الوكالة برسم سنة 2018 والبرنامج التوقعي لعمل الوكالة في المستقبل، معلنة أن جهود الوكالة انصبت حول معالجة الإشكالات المتعلقة بتنمية المجال العمراني وتوفير الأرضية الملائمة بغية تحقيق إقلاع حقيقي واستثمار قوي للعنصر البشري والمادي في سبيل تحقيق تنمية شمولية وكذا المساهمة في كل المبادرات الجهوية لتحقيق الغاية والأهداف المرجوة،
وتم فتح باب النقاش الذي انصب حول المشاكل التي مازالت تعيق المساطر الإدارية المتعلقة بالبناء بالعالم القروي والتعجيل بالنصوص التطبيقية للقانون السالف الذكر والتأكيد على ضرورة المرونة في تطبيق القانون بتبسيط المساطر، مع تدخلات تباينت بين من يعتبر أن الوكالة الحضرية تفرض بلوكاج على المشاريع الاستثمارية والتراخيص في ظروف غامضة، بينما آخرون ثمنوا مجهوداتها التي تتسم بالاستناد إلى القانون وقطع الطريق على عودة العشوائية في مجال التعمير إلى الإقليم.

مشاركة