الرئيسية أحداث المجتمع الوكيل العام باستئنافية تازة يترأس اجتماع اللجنة الجهوية للتكفل بالنساء ضحايا العنف.

الوكيل العام باستئنافية تازة يترأس اجتماع اللجنة الجهوية للتكفل بالنساء ضحايا العنف.

كتبه كتب في 10 يناير، 2022 - 10:14 صباحًا

مكتب صوت العدالة بتازة 

برئاسة   السيد جمال النور   الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بتازة و بحضور وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بتازة ، و الرئيس الأول لمحكمة الاستئناف بتازة، و  أعضاء اللجنة الجهوية للتكفل بالنساء والأطفال وممثلين عن الجهات الحكومية وغير الحكومية المعنية وجمعيات المجتمع المدني. شهدت محكمة الاستناف بتازة يومه الخميس 06/01/202 إجتماع اللجنة الجهوية للتكفل بالنساء و الأطفال ضحايا العنف على مستوى الدائرة القضائية لهذه المحكمة،  وذلك من أجل تقييم عملها واستعراض المشاكل والاكراهات التي تواجهها وفي نفس الوقت وضع خطة عمل تستشرف المستقبل وتجيب على هذه المشاكل والإكراهات من خلال طرح حلول مناسبة وملائمة تأخذ بعين الاعتبار الظرفية  الاجتماعية والثقافية والاقتصادية والبيئية لهذه المنطقة.

و في مستهل كلمته تطرق الوكيل العام خلال عرضه  لمناقشة موضوع العنف ضد النساء والأطفال، الى التذكير بلقاء مراكش الذي ترأست أشغاله الأميرة الجليلة للا مريم باعتباره خارطة الطريق لترسيخ المساواة بين الجنسين وتحصين حقوق المرأة،  مشيرا الى أن اللقاء يهدف الوقوف على ما تم القيام به، وتقييم عمل اللجنتين المحلية والجهوية خلال فترة الجائحة، موضحا على أنه تم اعتماد منصات رقمية وأرقام هواتف لتسجيل الشكايات في ظل الظروف الصحية التي عرفها المغرب، والتي تميزت بارتفاع مظاهر العنف العنف الاقتصادي والذي كان المتضرر الاساسي منه المرأة مقارنة بالرجل، ارتفاع البطالة ،ارتفاع نسبة الطلاق والطرد من بيت الزوجية وهو ما استوجب ايجاد مقرات للإيواء، ناهيك عن إزدياد العنف الالكتروني ممثلا بالخصوص في التحرش والابتزاز والذي طال جميع الفئات العمرية النسوية، الوكيل العام للملك أكد أيضا على جسامة العمل التحسيسي والتوعوي الذي يجب القيام به و أهمية دور المجتمع المدني في هذا الإطار .

و تناول السيد وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بتازة السيد حسن عابدي باعتباره رئيس اللجنة المحلية للتكفل بالنساء والاطفال ضحايا العنف، مجموعة من الاجرارءات المتخدة في هذا المجاب والتي من بينها احداث قنوات للتبليغ تقليدية ورقمية حديثة تستجيب لحاجيات الفئات العمرية المختلفة وذلك بهدف الوصول لاكبر عدد من جرائم العنف والبحث عنها،  بدوره الرئيس الأول لمحكمة الإستئناف بتازة السيد عز العرب الحمومي أكد على ضرورة السرعة في التدخل والفورية في معاينة العنف الجسدي مع ضرورة تسريع الاجراءات المتعلقة بتسليم الشواهد الطبية، وحرصه الشخصي على تتبع جميع الملفات التي يكون موضوعها العنف الأسري، مشيرا للأضرار الجسيمة للجرائم الإلكترونية لقابليتها للإنتشار السريع وهو ما يستدعي الحزم مع هذا النوع من الجرائم وعلى سرية محاكمة الاحداث عن بعد .

اللقاء الذي تميز بسرد مجموعة من الأرقام التي تهم ظاهرة العنف ضد النساء والاطفال اضافة للتدابير المتخدة للحد من هذه الظاهرة من مختلف القطاعات المتدخلة، اختتم بكلمة للسيد جمال نور الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بتازة والذي شدد من خلاله على تفعيل السبل الكفيلة بمواجهة ظاهرة العنف ضد هذه الفئات الاجتماعية، وعلى ضرورة اعتماد المقاربة التشاركية والعمل الموحد بين جميع القطاعات المعنية.

مشاركة