الرئيسية أحداث المجتمع الوزير محمد مهدي بنسعيد يقر باستفادة جهة الشمال من تجهيزات ثقافية مهمة.

الوزير محمد مهدي بنسعيد يقر باستفادة جهة الشمال من تجهيزات ثقافية مهمة.

كتبه كتب في 11 يونيو، 2022 - 8:07 مساءً

صوت العدالة- عبد السلام العزاوي

أكد الوزير محمد مهدي بنسعيد، على أهمية مساهمة الثقافة بشكل فعال في النموذج التنموي الجديد، بغية إعداد الإنسان، وتحسين ظروف عيشه، بشكل مستمر، يتماشى ونوعية الحياة.
وأوضح محمد مهدي بنسعيد وزير الشباب والثقافة والتواصل، خلال مداخلته في الجلسة الافتتاحية، للملتقى الجهوي حول الثقافة، المنظم يوم السبت 11 يونيو 2022، بالكلية المتعددة التخصصات بالعرائش، التنمية الثقافية، تقوية أشكال التعبير الثقافي، بحكم الثقافة تعد مدخلا رئيسيا لكل سياسة تنموية واجتماعية واقتصادية.
كما اعتبر الوزير محمد مهدي بنسعيد، الجهة ليست فقط امتدادا جغرافيا أو تقطيعا ترابيا، بل شخصية ثقافية، مما يفرض استحضار الهوية الثقافية، المشكلة من القيم و الأعراف و التراث الثقافي اللامادي.

واقر محمد مهدي بنسعيد وزير الشباب والثقافة والتواصل، باستفادة جهة طنجة تطوان الحسيمة، من تجهيزات ثقافية مهمة، وذلك ضمن برامج ملكية كبرى، وفي إطار شراكات ثقافية،مع مجالس منتخبة وجمعيات المجتمع المدني،واضعا أمله في تنزيل الإستراتيجية الجهوية لتتميم وإعادة الاعتبار لأهمية الثقافة، انطلاقا من تثمين التراث الثقافي الجهوي، عن طريق جرد ووضع خريطة تراثية للجهة، وتنظيم مواسم ومهرجانات تشجيع ودعم الفنون والمسرح والسينما الشعر التشكيل، خاصة وجهة الشمال توجد بها مهرجانات ناجحة.
من جهته تطرق الدكتور بوشتى المومني رئيس جامعة عبد المالك السعدي، إلى أهمية مفهوم الصناعة، في تطوير الشأن الثقافي للجهة، بحكم الندوة تتوخى رسم الواقع ومساءلة الهويات ووضع تصورات حول التكوين في المجالات الثقافية، مع تقوية بنياتها التحتية، فتثمين التراث المادي واللامادي، وكذا المحافظة على المواقع الأثرية والأنسجة العمرانية العتيقة، فضلا عن حكامة الشأن الثقافي، إن على مستوى السياسة أو التدبير.
لتبقى أهداف الجامعة المغربية، حسب الدكتور بوشتى المومني، الرفع من قيمة التراث الثقافي المغربي والعمل على إشعاع قيمه العريقة.
واعتبر الدكتور بوشتى المومني رئيس جامعة عبد المالك السعدي، التراث الثقافي المغربي، المتميز بتنوع بنائه، وتعدد تعبيراته، وذلك تكريسا لروح الدستور المغربي المعمول بها حاليا.
من جانبه ابرز عمر مورور، بمنح مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، اهتماما كبيرا للمجال الثقافي، وذلك في البرنامج الجهوي للتنمية، بحكم إيمانه المطلق، بمدى تنزيل السياسات العمومية انطلاقا من التوجيهات الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، الداعية إلى الاعتناء بالتراث اللامادي المتنوع والمتعدد للمغرب.
وتكمن أهمية الملتقى الجهوي حول الثقافة بالعرائش، وفق عمر مورو رئيس مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، في منحه فرص التواصل، بين مختلف الفاعلين الثقافيين، حول مفهوم الثقافة في دور صيرورة التنمية.
وتميز الملتقى الجهوي حول الثقافة، بحضور مسؤولين ومنتخبين وأكاديميين، نذكر منهم، عبد الحميد احسيسن رئيس لجنة التنمية الاقتصادية وإنعاش الاستثمار والسياحة بمجلس جهة الشمال، ونائب رئيس غرفة التجارة والصناعة والخدمات لطنجة تطوان الحسيمة، النائب البرلماني عن دائرة العرائش محمد السيمو، الامين بنجيد رئيس لجنة التنمية الاجتماعية والثقاقية والشؤون الرياضية بمجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، أمحمد أحميدي رئيس مجلس عمالة طنجة أصيلة عبد اللطيف الغلبزوري النائب الأول لرئيس مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، ، منير ليموري عمدة مدينة طنجة،

مشاركة