الرئيسية أحداث المجتمع الملتقى الأول للأعمال بطنجة مناسبة لتعزيز الحس المقاولاتي بين الشركات المغربية والاسبانية.

الملتقى الأول للأعمال بطنجة مناسبة لتعزيز الحس المقاولاتي بين الشركات المغربية والاسبانية.

IMG 20230224 WA0090.jpg
كتبه كتب في 24 فبراير، 2023 - 5:55 مساءً

صوت العدالة- عبد السلام العزاوي

تعد فعاليات الدورة الأولى للملتقى الأول للأعمال، المنظم بمدينة طنجة يومي الجمعة 24 و السبت 25 فبراير 2023، من طرف الهيئة المغربية للمقاولات، بشراكة مع غرفة التجارة والصناعة والخدمات بجهة الشمال، فرصة لتعزيز الحس المقاولاتي، وفتح المجال للشركات الجهوية بطنجة تطوان الحسيمة، للانفتاح على نظيرتها بالجارة الشمالية للملكة، مع العمل على تشجع و تعزيز التعاون بين الضفتين.

كما يشكل الملتقى، الذي عرفت جلسته الافتتاحية مداخلة ممثلي جمعيات المقاولات باسبانيا، حضور كل من: رئيس المحكمة التجارية بطنجة الأستاذ عبد اللطيف الهدان، النائب البرلماني الحسين بن الطيب، عبد الحميد احسيسن رئيس لجنة التنمية الاجتماعية وانعاش الاستثمار والسياحة بمجلس جهة الشمال ونائب رئيس غرفة التجارة والصناعة والخدمات بطنجة تطوان الحسيمة، رئيس الجمعية المغربية لصناعات النسيج والألبسة أنس الأنصاري، رئيس غرفة التجارة والصناعة والخدمات لطنجة تطوان الحسيمة عبد اللطيف افيلال، رئيس الجمعية المغربية لصناعات النسيج والألبسة بجهة الشمال ياسين العرود، نائبه عبد الرحمان ادعمو، المصطفى ديرى عضو غرفة التجارة والصناعة والخدمات لطنجة تطوان الحسيمة، النائب البرلماني محمد الحماني، رندة الحنفي عضوة غرفة التجارة والصناعة والخدمات بجهة الشمال، المستثمرة حنان بومهراز، فؤاد احلوش المدير الجهوي لغرفة التجارة والصناعة والخدمات لجهة الشمال، محمد كريم السطي رئيس لجنة العلاقات الدولية والشراكة منطقة أسيا استراليا بغرفة التجارة والصناعة والخدمات بجهة طنجة تطوان الحسيمة، معاذ ابضالس رئيس لجنة العلاقات الدولية المنطقة الإفريقية بغرفة التجارة والصناعة والخدمات بجهة طنجة تطوان الحسيمة، مناسبة للمساهمة الفعالة في خلق تواجد شركات من مدينة غرناطة بجهة طنجة تطوان الحسيمة.

وأجمعت المداخلات في الملتقى الأول للأعمال، الحامل لشعار: ( المقاولات الصغرى والمتوسطة رافعة أساسية للنهوض بالاقتصاد الوطني)، الذي تميز باختيار دولة اسبانيا كضيفة شرف، بحكم العلاقة المتميزة الجامعة بين البلدين، على أهمية الرأسمال البشري والحفاظ على البيئة في تحقيق التنمية المستدامة.

وفي كلمة له اعتبر رئيس الهيئة المغربية للمقاولات رشيد الورديغي، بكون الهدف من الملتقى الأول للأعمال، خلق جسر التواصل بين الشركات، الممثلة لقطاعات عدة كالخدمات، الرقمنة، إعادة تدوير النفايات، والطاقات المتجددة. خاصة مع وجود تحسن في العلاقات بين البلدين، مما سيمكن من الانفتاح على الأسواق الاسبانية، بحكم تمركز معظم الشركات للجارة الشمالية للملكة، بمنطقة شمال المغرب.

مشاركة