الرئيسية أحداث المجتمع المضيق : لجنة من وزارة الصحة للتحقيق في قضية الطفلة ” سلمى ” التي تأن في صمت رهيب …

المضيق : لجنة من وزارة الصحة للتحقيق في قضية الطفلة ” سلمى ” التي تأن في صمت رهيب …

كتبه كتب في 18 يناير، 2023 - 6:55 مساءً


خولاني عبد القادر
بعد الإلحاح الشديد واستمرار تداول قضية الطفلة “سلمى” بمواقع التواصل الاجتماعي وعبر جرائد وطنية ومحلية، ووصولها إلى قبة البرلمان وإلى مكتب السيد الوزير، أصدر وزير الصحة السيد خالد آيت الطالب تعليماته بالبحث في النازلة، من خلال إرسال لجنة طبية مركزية أولية بمستشفى سانية الرمل بتطوان من أجل صياغة تقرير مفصل عن مدى انطباق مفهوم العجز والوقوف عن قرب على ظروف وحيثيات ما تعرضت له الطفلة سلمى داخل القاعة المغلقة للعمليات ، التي من المحتمل أنها وقعت ضحية خطأ طبي الذي أفقدها النطق والحركة وأدخلها في غيبوبة شبه تامة.


ووفق مصدر مطلع، أن وزارة الصحة والحماية الاجتماعية بتعليمات من السيد الوزير، قد كلفت لجنة طبية مركزية متخصصة للقيام بفحص دقيق وشامل للحفاظ على حقوق المريضة وتسجيل تقرير موضوعي في النازلة يحدد الواجبات والمسؤوليات ومن تم رفعه إلى مكتب السي الوزير لاتخاذ القرارات والإجراءات اللازمة والمناسبة للحالة…
ويرتقب من اللجنة الطبية أن تنتقل كذلك إلى مستشفى محمد السادس بالمضيق، للبحث والتقصي في ظروف وملابسات القضية التي استأثر باهتمام واسع للرأي العام الوطني، بعد أن تعرضت الطفلة لمضاعفات خطيرة مباشرة بعد العملية الجراحية البسيطة التي خضعت لها داخل قاعة العمليات بهذا المستشفى من أجل استئصال اللوزتين …


وحسب نفس المصدر، أن اللجنة الطبية المركزية التي ستحقق في هذه القضية ، تتكون من المفتش العام لوزارة الصحة ومفتشين إثنين “طبيب وصيدلاني” وأستاذ جامعي متخصص في التخدير والإنعاش بالمركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا بالرباط ، ستنتقل إلى كل من مستشفى سانية الرمل و مستشفى محمد السادس بالمضيق الذي شهد وقفات احتجاجية تناقلتها مختلف المنابر الإعلامية و مواقع التواصل الاجتماعي، كما أن القضية عرفت تدخلات فاعلة للجمعيات والمنضمات الحقوقية ، خاصة منهم العصبة المغربية لحقوق الإنسان في شخص رئيسها عادل اتشيكيطو الذي نظم وقفة احتجاجية أمام باب مستشفى محمد السادس بالمضيق و ندوة صحفية وطنية بالمقر المركزي للعصبة يوم 6 يناير الجاري في الموضوع ، فضلا عن مراسلات كتابية تم إرسالها إلى البرلمان ووضعها بمكتب السيد الوزير من طرف برلماني عن دائرة المضيق الفنيدق، مطالبا فيها بفتح تحقيق فوري و نزيه .


بفعل كل هذه التدخلات السديدة جعلت القضية تطفو من جديد على السطح لعلها تنقد الطفلة سلمى يسيني، التي دخلت المستشفى سالمة وإذا بها تخرج مصابة بشلل كلي جعلها تبقى طريحة الفراش لأيام عديدة.

مشاركة