الرئيسية أخبار القضاء المحكمة الابتدائية بميدلت تحتضن ندوة حول “فعلية حق الأشخاص في وضعية إعاقة للولوج إلى العدالة”

المحكمة الابتدائية بميدلت تحتضن ندوة حول “فعلية حق الأشخاص في وضعية إعاقة للولوج إلى العدالة”

كتبه كتب في 30 يونيو، 2022 - 3:21 صباحًا

احتضنت المحكمة الابتدائية بميدلت صباح الاربعاء29 يونيو ندوة حول “فعلية حق الأشخاص في وضعية إعاقة للولوج إلى العدالة”، من تنظيم اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بجهة درعة-تافيلالت، بتنسيق مع المحكمة الابتدائية بميدلت،.


وأفادت رئيسة اللجنة الجهوية لحقوق الانسان بجهة درعة تافيلالت الاستاذة فاطمة عراش في كلمة لها بالجلسة الافتتاحية أن الندوة تندرج في إطار تنفيذ استراتيجية المجلس الوطني لحقوق الإنسان القائمة على فعلية حقوق الإنسان، خاصة في الشق المتعلق بالفئات الهشة، وكذلك تنزيلا لبرنامج عمل اللجنة الجهوية برسم سنة 2022.
وأكدت أن الندوة التي حضرها الرئيس الاول لمحكمة الاستئناف بالراشيدية والوكيل العام بها الى جانب رئيس المحكمة الابتدائية بميدلت، ووكيل الملك بها وممثل النقيب بمكناس ،ورؤساء المصالح الامنية وهيئة كتابة الضبط تهدف إلى فتح النقاش العمومي حول أهم الإشكاليات التي تعترض إعمال حق الأشخاص في وضعية إعاقة للولوج إلى العدالة والمحاكمة العادلة، وذلك من خلال مشاركة ممثلي القطاعات الحكومية المعنية بحماية حقوق الأشخاص في وضعية إعاقة، والقضاة، وفعاليات من المجتمع المدني ،ومحامين ،وحقوقيين وإعلاميين والعاملين بالمجال القضائي…..


وسلط الرئيس الاول لمحكمة الاستئناف بالراشيدية الاستاذ عبد العالي الشاغ الضوءفي كلمة افتتح بها اللقاء على الاطار المؤطر لموضوع الندوة فأشار الى أن المغرب صادق على الاتفاقية الدولية للاشخاص ذوي الاعاقة والبرتوكول الاختياري الملحق بها دون تحفظ منذ8 أبريل 2008 ،وتلته مبادرات وطنيةلاعلاء درجات المتطلبات المرتبطة بحقوق الاشخاص في وضعية اعاقة مما يعكس الاراداة الفعلية لتمكين هذه الفئة من جميع حقوقها حيث توجت بالمكاسب التي تضمنها دستور 2011 .


و لمقاربة موضوع الندوة أكد رئيس المحكمة الابتدائية بميدلت الاستاذ رضى بلحسين أن تنظيم هذه الندوة يأتي في اطار الاهتمام بالاتفاقيات المتعلقة بحقوق الانسان في شموليته، ومنها اتفاقية حقوق الاشخاص ذوي الاعاقة التي سبق لجلالة الملك حفظه الله أن أعلن عن مصادقة بلادنا عليها عبر رسالة ملكية سامية موجهة الى المجلس الاستشاري لحقوق الانسان يوم 10 دجنبر 2008، مضيفا أن قضية حقوق الاشخاص في الولوج الى العدالة تحظى باهتمام وطني واسع عكسته العديد من المؤشرات على مستوى المبادرات القوية لصاحب الجلالة حفظه الله برعايته الموصولة للنهوض بحقوق هذه الفئة ،وصيانتها ، سواء على مستوى السياسات العمومية ،أو النصوص القانونية الوطنية ،وتنزيل جميع مقتضياتها على أرض الواقع.


وفي السياق ذاته عرج وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بميدلت الاستاذ محمد البكري على الاتفاقية الدولية الاطار للاشخاص ذوي الاعاقة والبروتوكول الملحق بها مشيرا أن رئاسة النيابة العامة أولت اهتماما خاصا لفئة ذوي الاعاقة في الولوج الى العدالة وضمان حقها في المحاكمة العادلة عبر مذكرات ورسائل منها رسالة 2017 ورسالة يوليوز 2021 تحث السادة الوكلاء والوكلاء العامون على تسهيل ولوج هذه الفئة للعدالة وعلى تنزيل واعمال مقتضيات الاتفاقية الدولية والقوانين الوطنية ذات الصلة بها.
و لتفكيك موضوع الندوة تم بسط مجموعة من المحاورفي جلستين علميتين ، همت الجلسة الاولى :
-“دور النيابة العامة في حماية الأشخاص في وضعية إعاقة”؛من تقديم الاستاذ هشام أيت الحاج.

  • ثم موضوع”القضاء وفعلية الحق في الولوج إلى العدالة لفائدة الأشخاص في وضعية إعاقة”؛ ” من تقديم الاستاذ فؤاد بزيض .
  • ( هيأة الدفاع وفعلية الحق في الولوج الى العدالة لفائدة الاشخاص في وضعية اعاقة ) تقدم به الاستاذ مولاي عبد الله باحمو.
    وتناولت الجلسة العلمية الثانية المحاور الاتية-
    (دور الآلية الوطنية الخاصة بحماية حقوق الأشخاص في وضعية إعاقة في فعلية الحق في الولوج إلى العدالة لفائدة الأشخاص في وضعية إعاقة”؛
    “دور مؤسسات الرعاية الاجتماعية في حماية الأشخاص في وضعية إعاقة: الحق في الولوج إلى العدالة نموذجا”
    (المجتمع المدني وفعلية الحق في الولوج الى العدالة لفائدة الاشخاص في وضعية اعاقة الاشكاليات المرتبطة بولوج هذه الفئة الى العدالة,).
    وقد أحاطت هذه المحاور العلمية الست بالموضوع ، ومسكت بكل تجلياته وجزئياته ،حيث برع المقدمون في ضبط و تحليل وتفكيك التيمة بكل موضوعية وحياد علمي ،وهو ما تفاعل معه الحضورالوزن الذي أبدى مجموعة من الملاحظات العلمية، وقدم اقتراحات من شأنها الارتقاء بحق ذوي الاعاقة في الولوج الى العدالة بمعناها الواسع.
    وفي كلمتها الختامية جددت الاستاذة فاطمة عراش رئيسة اللجنة الجهوية لحقوق الانسان الشكر للحضور، ونوهت بمستوى المناقشة الهادفة، ووعدت بصياغة تقرير مفصل عن الندوة ،ورفع جميع التوصيات للعمل على أجرأتها
مشاركة