الرئيسية أحداث المجتمع المجلس الإقليمي بالرحامنة يعلن عن التشكيلة النهائية لهيئة المساواة وتكافؤ الفرص ومقاربة النوع،بعد قطع كل المراحل القانونية.

المجلس الإقليمي بالرحامنة يعلن عن التشكيلة النهائية لهيئة المساواة وتكافؤ الفرص ومقاربة النوع،بعد قطع كل المراحل القانونية.

كتبه كتب في 22 مايو، 2022 - 1:14 صباحًا

صوت العدالة- مجتمع

كشف المجلس الإقليمي الرحامنة عن نتائج فحص الطلبات المتعلقة بالترشيح لعضوية هيئة المساواة وتكافؤ الفرص ومقاربة النوع.
هذا وأكد بلاغ للمجلس الإقليمي بهذه المناسبة أنه بناء على القانون التنظيمي رقم 14-112 المتعلق بالعمالات والأقاليم ،لا سيما المادتين 110 و 111 منه ،المتعلقتين بإحداث آليات تشاركية للحوار والتشاور لتييسير مساهمة المواطنات والمواطنين والجمعيات في إعداد برنامج تنمية الإقليم وتتبعه.كما أضاف البلاغ انه بناء على المرسوم رقم 2.16.300 المؤرخ في 29 يونيو 2016 بتحديد مسطرة إعداد برنامج تنمية العمالة أو الإقليم وتتبعه وتحيينه وتقييمه وآليات الحوار والتشاور لإعداده،وكذلك بناء على مقتضيات النظام الداخلي الخاص بالمجلس الإقليمي للرحامنة ،لا سيما الباب الخامس منه.
كما أشار البلاغ المذكور انه بتاريخ 18 ماي 2022 صادق المجلس الإقليمي على لائحة هيئة المساواة وتكافؤ الفرص ومقاربة النوع لمجلس اقليم الرحامنة.وذلك في إطار انفتاح مجلس الإقليم على محيطه المباشر و نشر ثقافة المشاركة المواطنة وتوسيع التشاور والحوار بين المجلس وباقي المجتمع ،لتحقيق تنمية فعالة ومستدامة والمشاركة الحقيقية في إطار إعداد وتتبع وتقييم برنامج تنمية الإقليم، وذلك لترسيخ مبادئ الشفافية وتكافؤ الفرص ومقاربة النوع.
ولاجل هذا كله يعلن رئيس مجلس إقليم الرحامنة الاسماء التي تشكلت منها هيئة المساواة وتكافؤ الفرص ومقاربة النوع لهذه الوحدة الترابية،وعددهم 11 عضوا،اربعة منهم نساء،حيث جاءت التشكيلة كالتالي :
حسن الناضري.
مولاي امحمد طو
ادريس كرير.
عبد المجيد ارماس.
نادية الصديقي.
محمد لحسيني.
نورة الشبراوي.
خديجة الادريسي.
عائشة بولماني.
عبدالاله الشبل.
خالد مصباح.
وهي تشكيلة متنوعة ومختلفة المشارب والمنطلقات,والتجارب الميدانية والعلمية المتنوعة.حيث يتوخى منها ان تكون منسجمة ومنتجة وبالتالي مساهمة في صناعة القرار على مستوى هذه الجماعة الترابية الهامة،عبر التنزيل الفعلي لمبادئ المساواة وتكافؤ الفرص ومقاربة النوع.سواء على مستوى برنامج عمل المجلس الاقليمي وباقي مشاريعه بشكل عرضاني يؤمن التفعيل الفعلي لهذه المبادئ في السياسانةالترابية بإقليم الرحامنة التي يقوم بها وبنجزها المجلس الإقليمي،وبالتالي اعطاء نفس جديد للمشاركة المواطنة الحقيقية.

مشاركة