الرئيسية أحداث المجتمع الفنيدق : إعادة تأهيل البنية التحتية وصيانة الطرق الرئيسية بجماعة الفنيدق جاءت لرفع التحدي وجعل مدينة الفنيدق أكثر حيوية وجاذبية

الفنيدق : إعادة تأهيل البنية التحتية وصيانة الطرق الرئيسية بجماعة الفنيدق جاءت لرفع التحدي وجعل مدينة الفنيدق أكثر حيوية وجاذبية

كتبه كتب في 17 يناير، 2023 - 7:19 مساءً

خولاني عبد القادر


يشهد المجال الترابي لعمالة المضيق الفنيدق حركية دؤوبة ودينامية اقتصادية جديدة تهم إدراج مجموعة سلسلة من البرامج والمشاريع المندمجة الجاري تنفيذها على أرض الواقع، التي تروم إعادة هيكلة مجموعة من الأحياء السكنية والمحاور الطرقية لإعادة الانسيابية لحركة السير والجولان ،و كذا تطوير البنية التحية وتدعيم أنشطة اقتصادية تضمن تأطير الاقتصاد غير المهيكل وتوفير سوق عمل جديد يتماشى وحاجات الساكنة المحلية كبديل للأنشطة السابقة التي كانت تعتمد على التهريب، فضلا عن جعل المنطق جذابة وسياحية بامتياز، على غرار مجموعة من المناطق بمدن شمال المغرب.

و في هذا المجال ، انطلق بتراب جماعة الفنيدق كغيرها من جماعات العمالة ، مجموعة من المشاريع التنموية المهمة ستنضاف إلى مشاريع تهيئة أخرى ، فضلا عن مشروع المنطقة الاقتصادية ، و ستكون لهذه المشاريع انعكاسات إيجابية على أوضاع الساكنة و البنيات التحتية والتجهيزات الأساسية بالمدينة ، هي بالفعل مشاريع هادفة منها ما أنجز و أخرى في طور الإنجاز تهم تهيئة بعض الشوارع التي تدخل في إطار تنفيذ برامج الجماعة المتعلقة بصيانة و تجهيز بعض الطرق الحضرية ، تشمل مجموعة من المقاطع الطرقية ، و فتح بعض الشوارع المهيكلة التي يمكنها تخفيف من مشاكل اكتظاظ السير و الجولان ، مع فك العزلة عن العديد من الأحياء الهامشية.
خدمات التهيئة هذه يتم تنفيذها بعناية تامة وتتبع من السيد ياسين جاري عامل عمالة المضيق الفنيدق، وبتنسيق مع مختلف المكاتب والمصالح المتدخلة، وستمكن أشغال التهيئة ضمان انسيابية عملية المرور ما بين شارعي عبد الرحيم بوعبيد وعبد الكريم الخطابي مرورا بشارع محمد الخامس، التي ستمكن لا محالة من تخفيف حركة السير والجولان بمدخل ووسط المدينة الذي هو مركز لمجموعة من الأسواق المركزية والثانوية والعشوائية …


فالأشغال الجارية ، جاءت لإعادة الثقة للساكنة في المنتخبون و رفع التحدي وجعل مدينة الفنيدق أكثر حيوية و جاذبية واستقطابا للسياحة المغاربة و الأجانب، هذا بعد أن كانت البنية التحتية للمدينة جد مهترئة و محل انتقادات من طرف المعارضة و المجتمع المدني ،مما جعل الجماعة تقوم بدورها في تنفيد مجموعة من المشاريع التنموية الهامة التي تتمثل في تجديد البنيات التحتية لشبكة الإنارة العمومية و هيكلة شبكة الصرف الصحي و قنوات التطهير، لحماية الساكنة من خطر الفيضانات المدمرة التي تشهدها المدينة كل فصل الشتاء حيث تفضح هشاشة البنية التحتية ، فضلا عن إحداث شبكات طرقية و مسالك جديدة لفك العزلة عن بعض الأحياء السكنية الهامشية و تخفيف الضغط على عدد من الشوارع الرئيسية بالمدينة خاصة شارع الحسن الثاني و مدخل المدينة ، باعتبارهم شرايين حيوية و القلب النابض لمدينة الفنيدق المحاذية لسبتة المحتلة ، و الملاحظ كذلك أن جماعة الفنيدق بدعم من السلطات الإقليمية و المحلية عازمة كل العزم على تنظيم كذاك أنشطة الباعة “الجائلين”، التي غزت المنطقة بشكل ملفت للنظر و هي في تزايد مستمر مند الجائحة و اغلاق بوابة العار سبتة ، وما يسببه هذا النشاط الغير منظم من عرقل واضحة لعملية السير و الجولان، كما حول شوارع المدينة إلى مجموعة من النقط السوداء الناتجة عن هذه الأنشطة الهامشية، التي تشوه جمالية المدينة التي تعتبر بوابة أوروبا ، مما يستوجب التدخل السديد و العاجل لمحاصرة الظاهرة حتى لا يصعب وقفها مستقبلا …

مشاركة