الرئيسية أحداث المجتمع الخميسات..ندوة علمية حول موضوع “القانون 13/103 المتعلق بمحاربة العنف ضد النساء الحصيلة والآفاق”

الخميسات..ندوة علمية حول موضوع “القانون 13/103 المتعلق بمحاربة العنف ضد النساء الحصيلة والآفاق”

كتبه كتب في 2 أبريل، 2022 - 12:50 صباحًا

صوت العدالة- عبد السلام اسريفي/كريم العماري

نظمت اللجنة الثقافية بالمحكمة الابتدائية بالخميسات مساء اليوم الجمعة فاتح أبريل بقاعة الندوات، ندوة علمية وطنية في موضوع:” القانون رقم 13-103،المتعلق بمحاربة العنف ضد النساء،الحصيلة والآفاق”،بتنسيق مع رئاسة المحكمة والنيابة العامة وجمعية المحامين الشباب والموثقين والعدول ولمفوضين القضائيين والخبراء وودادية موظفي العدل.

الندوة سجلت حضور رئيس المحكمة الابتدائية بالخميسات ووكيل الملك بها، وباشا المدينة ، والمدير الاقليمي للتعليم بالخميسات، وعدد من ضباط الشرطة القضائية من الدرك الملكي والأمن الوطني، وقضاة ومحامون، وعدد من المساعدين الاجتماعيين، بالإضافة إلى مجموعة من المسؤولين وفعاليات من المجتمع المدني ،والاعلام المحلي والوطني.

وجاء برنامج الندوة على الشكل التالي:

  1. المداخلة الأولى للسيد وكيل الملك لدى ابتدائية الخميسات الأستاذ المختار العيادي بعنوان “قراءة في الاستراتيجية الوطنية لمحاربة العنف ضد النساء 2020/2030 .”
  2. المداخلة الثانية للدكتور محمد أحداف أستاذ بجامعة مولاي إسماعيل بمكناس بعنوان “قراءة في القانون 13/103 المتعلق بمحاربة العنف ضد النساء.
  3. المداخلة الثالثة للأستاذ بنشيخ محمد الحبيب رئيس الجمعية الوطنية للمحامين بالمغرب وعضو مكتب تحالف إصرار للتمكين والمساواة بعنوان “أي مقاربة لحماية النساء ضحايا العنف”.
  4. المداخلة الرابعة للأستاذ يونس العياشي قاض بالمحكمة الابتدائية بالخميسات دكتور في الحقوق وأستاذ زائر بجامعة بن طفيل بالقنيطرة ودكتوراه في الشريعة بكلية فاس للشريعة، بعنوان “أي دور للقضاء في حماية المرأة المعنفة”.
  5. المداخلة الخامسة للأستاذة نورى وراش إطار بكتابة الضبط ومسؤولة على خلية العنف ضد النساء بمحكمة الخميسات، بعنوان “الاشكالات العملية والواقعية للتكفل بالنساء ضحايا العنف”.
  6. المداخلة السادسة للأستاذة حفيظة شهري منسقة مركز حماية للاستماع للنساء في وضعية صعبة ،حول صور العنف وتجلياته باقليم الخميسات.
  7. https://fb.watch/c7nY6FqQ1l/

واعتبر المتدخلون خلال الندوة، أن إقرار قانون : 13 ـ 103 لمحاربة العنف ضد النساء في المغرب، يعتبر خطوة إيجابية، وإقرارا صريحا منه بانتشار هذه الظاهرة الاجتماعية التي باتت تقلق المجتمع المغربي المؤمن بعدالة السماء التي أعطت للمرأة حقوقها وكرمتها ، وعاملتها على أنها شريكة الرجل في الإنسانية .وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم حين قال: ” إنما النساء شقائق الرجال ” كما قال أيضا: ” استوصوا بالنساء خيرا ” وقوله كذلك:” خيركم خيركم لأهله، وأنا خيركم لأهلي، ما أكرم النساء إلا كريم، ولا أهانهن إلا لئيم ” .
وبعد مناقشات صريحة وموضوعية، اتفق الجميع على إصدار مجموعة من التوصيات نذكر بعضها :
أولا : تعزيز دور لجان وخلايا التكفل بالنساء ضحايا العنف في مدينة أسفي وتأهيل الموارد البشرية المكلفة لتوفير الدعم لهن ، بما في ذلك المأوى والخدمات الصحية والرعاية النفسية والمشورة القانونية .
‏ثانيا: تحديد واجبات ملموسة للشرطة والنيابة العامة وغيرهم من موظفي إنفاذ القانون والمسؤولين القضائيين في قضايا العنف الأسري.
ثالثا: تجريم تزويج القاصرات واعتباره زواجا قسريا يترتب عليه ضرر جسماني وجنسي ونفسي لهن .
رابعا: تمكين المرأة الحاضنة من طفلها المحضون في حالة الطلاق والتطليق .
خامسا: خلق خلية المساعدين الاجتماعيين وتأهيلهم في مختلف المؤسسات الاجتماعية المتعلقة بالنساء.
سادسا : مناهضة جميع أشكال العنف والتمييز ضد النساء ، وذلك بخلق وحدات وصياغة مناهج تربوية في المقررات التعليمية وتعزيز ثقافة حقوق ‏‏الإنسان بصفة عامة وحق المرأة ( الأم والزوجة والأخت والعاملة والموظفة ) بصفة خاصة .

مشاركة