الرئيسية أحداث المجتمع الخميسات..المجلس الاقليمي،هل من جديد في ميزانية 2023؟

الخميسات..المجلس الاقليمي،هل من جديد في ميزانية 2023؟

كتبه كتب في 26 سبتمبر، 2022 - 10:44 مساءً

صوت العدالة-عبد السلام اسريفي

عقد المجلس الاقليمي للخميسات،صباح اليوم الاثنين 26 شتنبر بمقر العمالة، الجلسة الثانية من دورة شتنبر الأخيرة،لدراسة والتصويت على نقطتين:

1- الدراسة والتصويت على مشروع ميزانية 2023.

2- الدراسة والتصويت على اعتمادات مالية.

الجلسة الثانية ،والتي ترأسها الكاتب العام للعمالة أحمد صابر،المفروض أنها تقنية، حبلى بالارقام والمعطيات المالية،والتي من الصعب على أي كان استيعابها وبالأحرى فهمها والتصويت عليها .

لكن،هذا ليس هو مربط الفرس،بل ما يهم المواطن باقليم الخميسات،ليست الأرقام المعروضة أمام السادة المستشارين للتصويت عليها،بل، مضمون المشروع المالي برمته،هل هو مشروع مجتمعي،يوازي توجه الدولة،وياخذ بعين الاعتبار الظروف المناخية الحالية،خاصة وأن المنطقة برمتها تعتمد في اقتصادها على الفلاحة،ام أن اللجنة المالية والمجلس يعمل على نقل القوانين للسنوات الماضية مع تحويل بعض الاعتمادات وخلق أخرى لاقناع المصوتين بمحلس الكبار،مع العلم،أنه من المفروض،أن تتوفر لدى المجلس،دراسة سوسيواقتصادية للاقليم،وتشريح دقيق للوضع بكل الجماعات الترابية،خاصة وأن هناك جماعات لا زالت تتخبط وسط الأوحال،وأخرى لا زالت تعاني مع الماء الشروب،وجماعات لا زالت تعاني العزلة والاقصاء بسبب إما لرداءة الطرق والمسالك أو لانعدامها،ناهيك عن الوضع الصحي والتعليمي بالاقليم.

فالمفروض،قبل تقديم مشروع ميزانية السنة المقبلة،تنظيم لقاءات تواصلية مع كل الفاعلين بالاقليم،منتخبين،مجتمع مدني،قطاع الصحة،قطاع التعليم، …وتجمييع المعطيات وتحيين أخرى لتوفير المعلومات الكافية،التي تمثل الأرضية السليمة لأي مشروع مالي مستقبلي،دون هذا ،سنكون كمن يغطي الشمس بالغربال،وسنعيش متاعب السنة الماضية،وسيعشش الفقر داخل الجماعات، ونكرس بالتالي المزيد من اسباب التهميش والاقصاء،لاقليم لا زال ينتظر من ينتشله من وحل (الحكرة).

للاشارة، فإقليم الخميسات ، ولما يتوفر عليه من خيرات،كان بإمكانه أن يكون الى جانب الأقاليم الاكثر تنمية وتقدما، لا بالنسبة للموارد الطبيعية التي حباه الله بها،ولا بالنسبة للموقع الجغرافي علاقة بالاقاليم الأخرى المجاورة،فقط، وجود مجلس اقليمي يحمل مشروع مجتمعي،مبني على دراسة ميدانية،صيغت بشكل تشاركي مع كل الفاعلين بالاقليم،وهذا يتطلب وجود نخب وكفاءات داخل المجلس،لها دراية بالمالية العامة والاقتصاد والمجتمع،عملا بقاعدة،تسليم المهام لأهل الاختصاص ضمان لنجاح المشروع.

مشاركة