الرئيسية أحداث المجتمع الحـــوار الوطني حول آليات حماية الاطفال من الإستغلال في الحروب ومن خطر الألغام :

الحـــوار الوطني حول آليات حماية الاطفال من الإستغلال في الحروب ومن خطر الألغام :

كتبه كتب في 25 ديسمبر، 2021 - 2:39 مساءً

ارتباطاً بفعاليات المنتدى الوطني الأول للطفل والحقوق شهدت قاعة العروض والندوات بأسا تنظيم الحوار الوطني للطفل والحقوق الذي عرف مشاركة كل من :
الأستاذ محمد نوفل عامر باحث أكاديمي ورئيس الإتحاد العام للشباب و طلاب المغرب العربي .

الدكتورة عزيزة عكيدة أستاذة جامعية بكلية اللغات والفنون والعلوم الإنسانية بأيت ملول وعضوة اللجنة الجهوية لحقوق الانسان بكلميم وادنون .

الأستاذ المحامي بكار السباعي باحث في الإعلام والهجرة وحقوق الإنسان .

فيصل گرماط رئيس المركز الوطني للدراسات القانونية والحقوقية .

الأستاذة نادية ازرو رئيسة التحالف الجهوي للجمعيات العاملة في مجال التوحد كلميم وادنون .

وقد عرف اللقاء مناقشة إشكالية استغلال الأطفال في الحروب وحمايتهم من خطر الألغام إضافة الى الآليات الكفيلة بتجاوز هذه الظاهرة بما تُخلفه من آثار سلبية على الطفولة بإعتبارها نقاش فئوي حول مستقبل الشعوب والغائية من بناء أجيال الغد القادرة على رفع التحديات في الإجابة على مختلف الأسئلة العالقة بما فيها سؤال التنمية والدمقرطة .

كما تطرق المتدخلون للإستغلال البشع لهذه الفئة في الحروب الوهمية التي تزعم البوليساريو خوضها مما يعتبر الأمر خرقا سافراً لاتفاقية جنيف الرابعة حول إستغلال الأطفال وكذلك الإتفاقية الدولية لحقوق الطفل مما طرح عنه المتدخلون سؤال الضمير الدولي والصمت المدقع الذي يمارسه المنتظم الدولي حول إستغلال الأطفال بمخيمات التندوف من خلال استلابهم لروح الطفولة التي يحملها أطفال الصحراء اليوم المحتجزون في هذه المخيمات عبر انتزاع الأطفال من عوائلهم وتدريبهم في معسكرات خاصة بكوبا وقد طرح كذلك المتدخلون إشكالية تعرض هؤلاء لخطر الإصابة بالألغام وهنا حمّل المتدخلون إصابات الأطفال بالمخيمات لخطر الألغام .

فكيف لمنتظم دولي يُتابع عن كثب هذا الإستغلال وهاته الأخطار دون أن يحرك ساكناً ودون أي فعل زجري يوقف هذا الإستغلال .

وقد خلُص النقاش إلى ضرورة خلق آليات مدنية للترافع الدولي حول رفع الاحتجاز عن أطفال تندوف وبناء منظومة إعلامية تُمكن المتتبعين من تفاصيل الوقائع والأحداث التي تمس الطفولة بالمخيمات كما حمل المتدخلون الجارة الجزائر كامل المسؤولية لما يحدث داخل هذه المخيمات ؟ وأعتبر كذلك المتدخلون أن وقوف المنتظم الدولي في موقع الحياد السلبي يمنح ميليشيات البوليساريو الضوء الأخضر باستمرار الإستغلال واستمرار خطر الإصابة بالالغام .

مشاركة