الرئيسية أخبار وطنية البرلماني عبدالعزيز درويش يراسل المندوب الاقليمي لوزارة الصحة والحماية الاجتماعية بمراكش

البرلماني عبدالعزيز درويش يراسل المندوب الاقليمي لوزارة الصحة والحماية الاجتماعية بمراكش

IMG 20240524 WA0113.jpg
كتبه كتب في 24 مايو، 2024 - 6:05 مساءً

راسل البرلماني عبدالعزيز درويش عضو الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية المندوب الاقليمي لوزارة الصحة والحماية الاجتماعية بمراكش بخصوص التدخل لمنع تحويل المركز الصحي سيدي موسى بجماعة تاسلطانت وتسريع اخراج مشروع دار الولادة بنفس المكان
‏اكد البرلماني عبد العزيز درويش في الوقت التي كانت ساكنة جماعة تاسلطانت تنتظر تغطية الخصائص المهول الذي يعرفه المركز الصحي بسيدي موسى بتسلطانت على مستوى الأطر الطبية والتمريضية وكذا التجهيزات الطبية التي يحتاجها هذا المركز إضافة إلى إخراج مشروع الولادة ومستعجلات القرب المعطل منذ سنوات إلى أنها إستفاقت مؤخرا على وقع خبر انتشر على السنة الساكنة يفيد بقرب تحويل المركز الصحي سيدي موسى إلى دوار الهنا وفي ظل ذلك يطلب عبدالعزيز درويش من المندوب الإقليمي لوزارة الصحة توضيحاً بخصوص هذا الخبر وماذا صحته خاصة أنه خلف استياء كبيرا لدى الساكنة التي أصبحت تتخوف من أن يكون الخبر صحيحا نظرا للانعكاسات السلبية التي سيخلفها وبالأخص أن هذا المركز يمثل ذاكرة الأجيال بتسلطانت لما يتمتع به من رصيد تاريخي إضافة إلى موقع الاستراتيجي الذي يتميز بحيث يقع بمركز تاسلطانت ويصل بين مختلف الدواوير فضلا عن محاداته الطريق الرئيسية التي تمر بجانبه إلى أوريكا فتحويل هذا المركز الصحي بدون شك سيفاقم معاناة الساكنة في المجال الصحي والطبي وسيبعد عنهم الخدمات الطبية والتمريضية وهو أمر يتعارض مع شعار تقريب الخدمات من المواطن ولهذا طلب عبدالعزيز الدويش التدخل قصد اتخاذ الإجراءات التدابير اللازمة لمنع هذا التحويل وكذا تسريع تجهيز هذا المركز الصحي بمختلف التجهيزات الطبية اللازمة وتوفير الموارد البشرية الكافية في المجال الطبي والتمريضي بشكل يتلاءم مع الكثافة السكانية التي تتمتع بها جماعة تاسلطانت كما طلب البرلماني التعجيل بإخراج مستشفى القرب استجابة لمطالب الساكنة والذي خصصت له تصميم التهيئة بقعة بسيدي موسى بجانب طريق أوريكا فهو الذي من شأنه التخفيف من معاناة الساكنة مع النقص الحاد في الخدمات الطبية والتمريضية التي تعاني منها ساكنة جماعة تاسلطانت

مشاركة