الرئيسية أحداث المجتمع الاسعافات الاولية بثانوية البيروني الاعدادية بالقليعة تحت شعار “من أجل تلميذ مسعف”

الاسعافات الاولية بثانوية البيروني الاعدادية بالقليعة تحت شعار “من أجل تلميذ مسعف”

IMG 20181222 WA0062.jpg
كتبه كتب في 21 ديسمبر، 2018 - 10:11 مساءً

 

صوت العدالة – رشيد أنوار

 

نظمت الإدارة التربوية بثانوية البيروني الاعدادية دورة تكوينية في الإسعافات الأولية والتحسيس بالمخاطر لفائدة تلاميذ و تلميذات المؤسسة و ذالك يوم الجمعة 21 دجنبر2018.
الورشة مكنت تلاميذ و تلميذات ثانوية البيروني من التعرف عن قرب مجال إشتغال المسعف وماهي حدود تدخلاته ،وقد حضي الموضوع بإهتمام التلاميذ وتجاوبوا مع المدرب بشكل متميز وكانت الاستفادة كبيرة وهامة حتى بالنسبة للكبار ممن حضر اللقاء.
الورشة التكوينية عرفت تجاوبا قل نظيره، بحيث لم يسبق لتلاميذ وتلميذات المدرسة أن استفادوا من مثل هذا النوع من التكوين، حيث كانت الفرصة امامهم للتعرف عن قرب أهم مراحل إنقاذ شخص في وضعية خطيرة، فكانت البداية مع وضعية الأمان الجانبية، ثم الطريقة الصحيحة لوضعية المصاب في حالات اختناق، فالصرع، ثم فقدان الوعي، فحالة توقف القلب، فالكسر، والنزيف والرعف والحريق اهم وسائل الانقاذ الحديثة وأخيرا مكونات حقيبة الإسعافات الأولية.
بعد الانتهاء من الدورة التكوينية، صرحت إحدى المستفيدات أن هذه الدورة مكنتها من التعرف عن قرب بمجموعة من التقنيات النظرية والتطبيقية في الإسعافات الاولية التي يمكن مصادفتها سواء بالبيت أو المدرسة أو الشارع أو أثناء المخيمات التربوية. كما أبدا جل التلاميذ إعجابهم بطريقة تلقين مبادئ الإسعافات الأولية بحيث لم يقتصر على الشق البيداغوجي فقط بل الشق التطبيقي العملي، نادية تلميذة بالمؤسسة تقول: إن مثل هذه الدورات التكوينية وخصوصا التطبيقية تمكننا من التعرف عن قرب كيفية اشتغال المسعف وماهي حدود تدخلاته.
كما نوه اساتدة المؤسسة و مديرها بمؤطر الورشة ، كما أشاد بضرورة تعميم ثقافة الإسعاف والإنقاذ لفائدة جميع المدارس ولأطره التربوية.
كما أكد السيد ربيع الزاكي، أن هذه الدورة التدريبية، تأتي استجابة لطلب استاد التربية البدنية رشيد امال ، بحكم المخاطر التي يحتك بها اساتدة المادة اتناء حصة التربية البدنية ، وأبدا رغبته لتلقين بعض المبادئ الأولية لتلاميذ المؤسسة.
صرح لنا السيد ربيع الزاكي استعداده التام لبرمجة دورات تكوينية لفائدة اطر المؤسسات التعليمية، كما وضع برنامج سنوي لذلك، وصرح أيضا انه جد سعيد لزيارته ثانوية البيروني الاعدادية ، ولاحظ العمل الجبار الذي تقوم به هيئة التدريس والإدارة التربوية في تخليق الحياة المدرسية بشراكة مع مختلف الفاعلين.

مشاركة