الرئيسية أحداث المجتمع الأكاذيب والافتراءات ..طريق تقلد المناصب فى الجزائر

الأكاذيب والافتراءات ..طريق تقلد المناصب فى الجزائر

كتبه كتب في 19 يناير، 2017 - 11:30 مساءً

رقيق ميلود

سبحان الله توريث المناصب العليا بالجزائر تمر عبر الأكاذيب وبأساليب ملتوية من أجل عدم اثارة الرأي العام الجزائري .

رمضان لعمامرة وزير الشؤون الخارجية سلك اُسلوب المكر والخديعة والتي يمارسها في منصبه الدبلوماسي الرسمي لتبييض وجه نظامه الغارق في وحل الديكتاتورية والتقتيل والإرهاب والقمع ،وطبق نفس خطته في مسلك توظيف ابنته ” أمال نسرين لعمامرة ” لتصبح مستشارة في جهاز الأمن العسكري، أو ما يسمى بدائرة الاستعلام والامن ويا للعجب !!!

المثير للضحك ولم ينتبه إليه أغلبية الشعب الجزائري ومرت مرور الكرام كما تمر صفقات سرقة أموال الشعب وإرادته وحريته هو إعلان المسؤولين لنوع تخصص المسار التكويني لموظفة الاستخبارات الجديدة هو تخصص ” علم البوليساريو وحركة الانفصاليين “من جامعة كامبريدج البريطانية ،أيوجد علما اسمه علم البوليساريو؟ غريب الأمر ويثير علامات استفهام وتعجب.

مؤطرة علم الأوهام وجمهوريات الوهم اختيرت بأوامر عليا من دائرة النفوذ الرئيسية لتكون إطار البروباكاندا الرسمي لقيادة كل عمليات التاطير لكل ماله صلة وثيقة بفيلق البوليساريو باعتبارهم تابعين مباشرة للأجهزة العسكرية الجزائرية ويتحركون بجوازات دبلوماسية جزائرية سبق لمؤطرة البروباكاندا الجزائرية ان تقلدت منصبا ساميا -مديرة المتحف الوطني :الأزياء التقليدية – وهناك قادت حملة سرية ضد الأزياء التقليدية المغربية محاولة إلصاق لكل ماهو على علاقة بالقفطان وغيرها من الألبسة المغربية العريقة على أنها جزائرية الأصل لكنها اصطدمت بحملة واسعة عبر وسائل التواصل الاجتماعي وخاصة تويتر “لا للمس لكل ماهو مغربي” لا تقترب لكل ماهو مغربي” “الزي التقليدي المغربي خط احمر “

امال نسرين لعمامرة نموذج فقط لظاهرة المؤامرات الكبرى والسرية التي تقودها أجهزة الجزائر اتجاه قضايانا الوطنية وتسخر لذلك كل الوسائل اللوجستيكية والمادية والدبلوماسية والعسكرية والإعلامية وحتى الكذب والبهتان لم يستثنيا من مشروع “

المؤامرة الكبرى ” أي كل شيء مباح من أجل النيل من أمن وآمان المغرب ووحدته الترابية …لكن هيهات !!

المغاربة ومعنا فئة الشعب الجزائري الحكيم، والذي فطن لحقيقة وأساليب النظام العسكري وكيف يحرك هذا النظام نفسه لِعِلْمٍ جديد “علم البوليساريو الوهمي”لخدمة مشروعه النظامي الوهمي “وهم القوة الإقليمية الأولى بالمنطقة”سنسير جميعنا من أجل نشر الأمن والأمان والتعايش السلمي والحب والوئام وبناء اتحاد مغاربى حقيقي تكون له الكلمة للحب والاندماج وحرية التنقل والأمن والديمقراطية والسلم والسلام.

مشاركة