الرئيسية أحداث المجتمع الأستاذ يغادر سجن خريبكة ويتابع في حالة سراح بعد تنازل التلميذة المعنفة

الأستاذ يغادر سجن خريبكة ويتابع في حالة سراح بعد تنازل التلميذة المعنفة

IMG 20180524 WA0169.jpg
كتبه كتب في 24 مايو، 2018 - 10:21 مساءً

– عبد الجليل الجعداوي
غادر أستاذ الرياضيات المتهم بتعنيف تلميذة داخل الفصل الدراسي أسوار السجن المحلي بخريبكة ، بعد ان متعته المحكمة بالسراح المؤقت نزولا عند طلب الدفاع الذي قدم تنازلا – مصحح الإمضاء – من طرف أسرة التلميذة ، والذي جاء كنتيجة لأصحاب النوايا الحسنة من مجتمع مدني ونقابات تعليمية وفعاليات سياسية والذين عقدوا جلسة للصلح دامت قرابة ساعتين،انتهت بإقناع التلميذة ووالدها بأهمية قرار الصلح حفاظا على سمعة المدرسة العمومية .
ويتابع الاستاذ في حالة سراح وحددت له جلسة في السابع من يونيو 2018 ، على خلفية تداول شريط فيديو ببعض المواقع الإلكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي يوثق لعملية تعنيف أستاذ لتلميذة بإحدى المؤسسات التعليمية التابعة للمديرية الإقليمية لقطاع التربية الوطنية بخريبكة ، اذ مباشرة تحركت النيابة العامة في شخص القاضي رئيس النيابة العامة عبد السلام اعدجو الذي أعطى أوامره للتحقيق في الموضوع مما نتج عنه اعتقال الأستاذ وإحالته على ذمة التحقيق . وتعاملت النيابة العامة بحياد وبشكل صارم مع الموضوع اذ أودعت الأستاذ الذي عنف التلميذة السجن المحلي بخريبكة في انتظار حكم المحكمة . لكن وبعد ان تحركت مجموعة من الفعاليات المدنية والنقابية والسياسية واعلامية في اتجاه الصلح ، وبعد رد الاعتبار إلى التلميذة والاحتفاء بها وتشجيعها من طرف زملائها التلاميذ واستقبالها بالورود ، تم تقديم التنازل عن الشكاية من طرف موكل أسرة التلميذة الأستاذ حراش للمحكمة ،فيما طالب الأستاذ جرير و الاستاذ خلفون السراح المؤقت لأستاذ الرياضيات المعتقل باعتباره يتوفر على كامل الضمانات وكذلك باسم المجتمع المدني وساكنة خريبكة الذين يرغبون في حماية التعليم العمومي وعدم المس بمكانته نتيحة فعل انفعالي صادر من أستاذ لم يقوى على التحكم في أعصابه نتيجة ظروف ما .
وأمام هذا التوجه العام في طي ملف القضية بين أسرة التلميذة المعنفة وأستاذ الرياضيات ، وبعد الصلح الذي سعت اليه فعاليات مدنية نقابية وسياسية واعلامية والذي توج بالتنازل عن الشكاية ضد الأستاذ لم ترى النيابة العامة مانعا في إطار دورها النبيل في التماشي مع المصلحة العامة للمواطن ، ورغم صرامة النيابة برئاسة السيد عبد السلام اعدجو الوكيل العام للملك بخريبكة في تطبيق القانون عندما أودعت الأستاذ بالسجن المحلي خريبكة، فإنها ومراعاة للمصلحة العامة والتلاحم الذي أبداه رجال التعليم والتلاميذ والمجتمع المدني والنقابات في سبيل مصلحة التلميذ والاستاذ وتجنب الارتباك في الدراسة خصوصا مع قرب فترة الامتحانات ، أخذت النيابة العامة كل ذلك بعين الاعتبار وكذا التنازل الذي قدمته الأسرة لفائدة الأستاذ وطلب هيئة الدفاع بتمتيع الأستاذ بالسراح المؤقت ،وهذا ما اعتمدته المحكمة في قرارها .
ومباشرة بعد اتخاذ هذا القرار استقبلت التلميذة أستاذها أمام باب السجن بالورود بمعنويات مرتفعة ،كما ان الرأي العام ساند هذه الخطوة الجريئة التي رفعت من مكانة التلميذة في نظر المجتمع ، خصوصا ونحن في شهر رمضان شهر التسامح والغفران .

مشاركة