الرئيسية غير مصنف الأستاذ محمد بنعليلو وسيط المملكة يؤكد على أهمية الدور الذي تقوم به مؤسسات الأمبودسمان والوسطاء في الدفاع عن الحقوق الارتفاقية وتكريس الحكامة الجيدة

الأستاذ محمد بنعليلو وسيط المملكة يؤكد على أهمية الدور الذي تقوم به مؤسسات الأمبودسمان والوسطاء في الدفاع عن الحقوق الارتفاقية وتكريس الحكامة الجيدة

كتبه كتب في 29 مارس، 2022 - 6:11 مساءً

في كلمة ترحيبية إبان افتتاح اجتماع مكتب جمعية أمبودسمان الدول أعضاء منظمة التعاون الإسلامي الذي احتضنته مؤسسة الوسيط يوم الثلاثاء 29 مارس 2022، أشار الأستاذ محمد بنعليلو وسيط المملكة إلى الدور الذي تقوم به مؤسسات الأمبودسمان والوسطاء في الدفاع عن الحقوق الارتفاقية وتكريس الحكامة الجيدة كعامل محوري للتنمية، مستحضرا الدور الذي يمكن أن تلعبه جمعية أمبودسمان الدول أعضاء منظمة التعاون الإسلامي باعتبارها الإطار المؤسساتي الأنسب والمؤسس للتعاون البناء والنقاشات المثمرة حول قضايا مهمة وحاسمة في إرساء قواعد دولة الحق والقانون، وآلية ضرورية لدعم انتظارات المواطنين وتطلعاتهم وفقا للمبادئ التي تؤطر مجال الوساطة المؤسساتية القائمة على العدل والإنصاف والمساواة.

وقد شهد هذا الاجتماع، الذي ستمتد أشغاله على مدى يومي 29و30 مارس حضور رؤساء أمبودسمانات كل من تركيا وباكستان وأذربيجان. في حين شارك باقي أعضاء المكتب عن بعد.

وسيتطرق الاجتماع إلى مجموعة من النقط المدرجة في جدول أعماله والتي تتعلق بالأحداث والأنشطة المستجدة التي عرفتها مؤسسة الأمبودسمان في فضاء الدول أعضاء منظمة التعاون الإسلامي واستراتيجية عمل الجمعية، خاصة فيما يرتبط منها بسبل تطوير آليات التواصل بين المؤسسات، وخطة الرفع من الكفاءات والقدرات عبر إرساء برامج للتكوين وإنجاز دراسات ذات الصلة بالمجال، فضلا عن مناقشة بعض النقط ذات العلاقة بالجوانب القانونية والتنظيمية للجمعية.

وبهذه المناسبة، وفي إطار تبادل التجارب والخبرات، سيكون اللقاء، الذي يشكل أول لقاء تعقده الجمعية خارج دولة المقر، فرصة لأعضاء المكتب للتعريف بالمهام الموكولة لمؤسساتهم، ووسائل تدخلهم ودورهم في حماية الحقوق وتعزيز مبادئ الحكامة الجيدة ومناقشة مسارات الالتقائية بينها.

وجدير بالإشارة أن مؤسسة وسيط المملكة تعتبر عضوا مؤسسا لهذه الجمعية ومساهما في بلورة هياكلها الأساسية.

مشاركة