الرئيسية أحداث المجتمع افتتاح مهرجان زكوطة على ايقاعات روحية صوفية في دورته-22

افتتاح مهرجان زكوطة على ايقاعات روحية صوفية في دورته-22

iug.png
كتبه كتب في 20 أبريل، 2019 - 1:44 صباحًا

صوت العدالة مكتب سيدي قاسم

تحت شعار “دور التصوف الشاذلي المغربي في تمتين الروابط بين المغرب وإفريقيا جنوب الصحراء”،افتتح مهرجان زكوطة في دورته-22 بحضور عامل إقليم سيدي قاسم مرفوقا بمختلف رؤساء المصالح الداخلية ،من درك ملكي وأمن وطني وقوات مساعدة ووقاية مدنية،ورؤساء المصالح الخارجية ،على رأسها المجلس العلمي بسيدي قاسم وشخصيات مدنية من علماء في الدين وباحثين في علم التصوف وحفظة القرأن وائمة المساجد بالإقليم،وطلبة مؤسسة محمد السادس لتكوين الائمة المرشدين والمرشدات،الى جانب الوفد الإفريقي –100مريد وتابع لمختلف الزوايا ،ووفد من مريدي الزوايا بالمغرب ودول عربية.

57328057 2015759615202396 5777471237848563712 n

وعلى إيقاعات رذاذ الخير الذي عم سماء زكوطة مساء يوم الجمعة19 ابريل2019،خيرات  دليل برهان على “البركة” التي تحملها وفود وضيوف المنطقة،استقبل أهالي المنطقة وخاصة دوار ترزيط، نساء ورجالا وأطفالا بأعلام  وألواح قرآنية وتحت راية واحدة ،وعلى إيقاع لوحات “الخيالة” ،وهم يستعيدون ماضي المنطقة المجيد،لربطها بحاضرها،في رسالة تعبر عن التضامن والتآزر وحسن الضيافة،معيدة إلى الأذهان ذلك الاستقبال الذي حظي به ابن حفيد سيدي محمد التيجاني،شيخ الزاوية التيجانية،لما حط الرحال بدوار ترزيط بجماعة زكوطة،تعبيرا منهم عن التلاحم بين أصول الصوفية الضاربة في عمق التاريخ المغربي العربي الاسلامي والافريقي،المتكاملة مع مختلف الحضارات والثقافات والأجناس،التي يحكمها منطق الجغرافيا والتاريخ والدين المشترك،وهو تلاحم يؤكد إلتقاء الروح والبدن وطهارة النفوس ،والرابط الديني  الذي يجمع المغرب بإفريقيا عبر الرعاية للزوايا ،في تلاحم التصوف السني بإمارة المؤمنين ورمزيتها الدينية، ذات المذهب المالكي والعقيدة الأشعرية، حفظا للأمن الروحي ،انطلاقا من الدور الكبير الذي لعبته الطرق الصوفية في ربوع المملكة.

57598431 10213828247283112 6246941477180538880 n

وأكد عبدالنبي سليكان، رئيس المجلس الجماعي لزكوطة  في كلمته الترحيبية بالوفود المشاركة في هذا الحفل البهيج ،أن هذا اليوم يشكل حدثا روحيا وطنيا تآسيا بأمير المؤمنين ،الذي جعل المغرب بلد الروابط الروحية وبلد الأولياء وعلماء الدين، وبلد إسهام الطرق الصوفية في نشر العلم والتنمية،واليوم تحتفل منطقة زكوطة القروية بهذا الحدث ،المستوحى من حدث تاريخي مر عليه أكثر من قرن،عندما استقبلت هذه المنطقة بالذات رجلا رمزيا من أهل العلم والدين ابن حفيد سيدي محمد التيجاني.

57650910 2015759355202422 4851829128984264704 n

كما تناول أحد أبرز شيوخ الزاوية التيجانية بالمغرب،مبرزا الدور الكبير الذي تعرفه الطرق الصوفية في تغدية الروح وتهذيب النفوس ،وفي نفس السياق ذهب رئيس المجلس العلمي بسيدي قاسم،إلى التأكيد على أن علم التصوف له أهله ومختصوه،واعدا رئيس الجماعة العمل جنبا الى جنب من أجل الاستمرار في مثل هذه اللقاءات الروحية، إيلاء المزيد من العناية والاهتمام بها.

وأجمع باقي المتدخلين في كلماتهم بهاته المناسبة الدينية الروحية،على دور التصوف في بناء الانسان روحيا انتصارا لقيم الإسلام السمحة.

وفي ختام الحفل البهيج،تم تسليم هدية رمزية بمناسبة هذا الحدث الروحاني الصوفي،للسيد عامل اقليم سيدي قاسم على حضوره فعاليات هذا اليوم الذي سيظل في الذاكرة التاريخية لمنطقة زكوطة ،قبيلة شراردة.

هذا وقد فتحت ساكنة دوار ترزيط بجماعة زكوطة بيوتها للوفد الافريقي هذه الليلة ، حيث سيتولى كل بيت باستضافة 5 من مريدي الزوايا المئة القادمين من دول جنوب الصحراء ،تأسيا بأمير المؤمنين الذي جعل المغرب أرض الضيافة لكل اهل العلم والدين .

مشاركة