الرئيسية أخبار الجالية استياء الجالية محبي الجيتسكي من عدم الترخيص للاصطياف بشواطئ إقليم الناظور

استياء الجالية محبي الجيتسكي من عدم الترخيص للاصطياف بشواطئ إقليم الناظور

0BCFC0CE 546D 453A 8898 7C11CF233387.jpeg
كتبه كتب في 21 يونيو، 2024 - 7:51 مساءً

صوت العدالة : محمد زريوح

أبدت الجالية المغربية المقيمة بالخارج، ولا سيما محبو الرياضات المائية كالجيتسكي، استياءها الشديد إزاء قرار السلطات المحلية بإقليم الناظور بعدم الترخيص للاصطياف بشواطئ قرية أركمان وتشارانا، بالإضافة إلى باقي الشواطئ في المنطقة. يأتي هذا القرار في وقت يعتبر فيه الاصطياف والاستمتاع بالشواطئ جزءاً لا يتجزأ من نشاطات الصيف التقليدية لسكان المنطقة والمغتربين العائدين لقضاء عطلاتهم السنوية.

وقد أثار هذا القرار تساؤلات واسعة حول الأسباب الكامنة وراء عدم منح التراخيص للمصطافين، حيث أشار البعض إلى أن التهريب والهجرة غير الشرعية التي تعرفها هذه الشواطئ قد تكون وراء هذا القرار. فالشواطئ المطلة على البحر الأبيض المتوسط في إقليم الناظور تشهد نشاطات غير قانونية متزايدة، ما دفع بالسلطات إلى اتخاذ إجراءات صارمة بهدف السيطرة على الأوضاع الأمنية والحد من هذه الظواهر.

من جهته، عبر أحد أبناء الجالية عن خيبة أمله قائلاً: “نحن نأتي كل عام للاستمتاع ببحر وطننا وممارسة هواياتنا المفضلة، لكن هذا القرار يحرمنا من هذا الحق دون تقديم مبررات واضحة”.

بينما يرى آخرون أن قرار المنع قد يكون مؤقتاً لحين السيطرة على الوضع الأمني، داعين إلى إيجاد حلول بديلة تضمن أمن المنطقة دون المساس بحقوق المواطنين في الترفيه والاستجمام. ويرى بعض المراقبين أن إيجاد توازن بين الحفاظ على الأمن والسماح بممارسة الأنشطة الترفيهية هو الحل الأمثل لتهدئة الأوضاع ورضا الجميع.

من جهتها، لم تصدر السلطات المحلية أي تصريحات رسمية توضح فيها أسباب القرار أو مدى استمراريته، مما يزيد من حالة الغموض والشكوك بين المواطنين والمصطافين على حد سواء.

في الختام، يبقى الأمل معقوداً على إيجاد حل سريع وعادل يرضي كافة الأطراف، ويعيد الحياة إلى شواطئ إقليم الناظور، لتكون ملاذاً آمناً وممتعاً للجميع.

مشاركة