الرئيسية أحداث المجتمع اجتماع طارئ لمجلس جهة بني ملال خنيفرة لهذا الغرض..

اجتماع طارئ لمجلس جهة بني ملال خنيفرة لهذا الغرض..

كتبه كتب في 21 أغسطس، 2022 - 2:26 مساءً

يوسف الرامش /جهة بني ملال خنيفرة

استأثر قطاع البنيات التحتية التجهيزية وقطاع الصحة باهتمام أشغال الاجتماع الطارئ الذي دعا إليه وترأس أشغاله السيد عادل البراكات رئيس مجلس جهة بني ملال خنيفرة، لكل من لجنة البنيات التحتية التجهيزية والنقل، ولجنة التنمية الاقتصادية والاجتماعية والشؤون الرياضية.

وقد عرف هذا الاجتماع مشاركة كل من اعضاء اللجنتين، نواب السيد الرئيس، رؤساء اللجان الدائمة، بعض اعضاء المجلس وأطر مجلس الجهة والوكالة والولاية والمصالح اللاممركزة المعنية، حيث استهل بالوقوف لقراءة الفاتحة ترحما على ضحايا فاجعة انقلاب حافلة للنقل العمومي على مستوى الجماعة الترابية بولنوار التابعة لاقليم خريبكة، والتي خلفت مصرع 23 شخصا و عدد من الاصابات الخطيرة.

كما شكل الاجتماع فرصة لتقديم عروض لكل من ممثلي الوكالة الجهوية لتنفيذ المشاريع، المديرية الجهوية للتجهيز والنقل، والمديرية الجهوية للصحة.

وقد أكد رئيس مجلس الجهة على ضرورة التسريع بانجاز المشاريع المتعلقة بالبنيات الطرقية داخل الجهة خاصة الطريق الوطنية رقم 11 المحور الرابط بين خريبكة و الفقيه بن صالح ، الذي أصبح نقطة سوداء في حوادث السير، بعد الحادثة التي وقعت الأسبوع الجاري. والعمل على ضرورة تنزيل الاتفاقية المبرمة بين الجهة و وزارة الصحة والحماية الاجتماعية، ووزارة التجهيز و النقل، فيما يخص هذا المحور الطرقي ، وستبلغ مساهمة الجهة 420 مليون درهم في هذا المشروع ، مشيرا إلى الخصاص في الشبكة الطرقية داخل الجهة رغم مجهودات مجلس الجهة في هذا الإطار .

وأجمع الشاركون في هذا الإجتماع على ضرورة اعتماد توصيات عملية كفيلة باخراج عدد من المشاريع الى حيز الوجود، خاصة وأن مجلس الجهة سبق أن ابرم اتفاقيات مع عدد من القطاعات الوزارية، والتي يقتضي تفعيلها تشكيل تحالف قوي بتنسيق مع ممثلي الجهة بالبرلمان، للترافع من أجل الإسراع بتنزيل مختلف المشاريع موضوع العقد البرنامج بين الدولة ومجلس الجهة سواء تلك المتعلقة بمشروع توسعة المستشفيات ، ومنها مستشفى الحسن الثاني بخريبكة؛ أو المحاور الطرقية بجهة بني ملال خنيفرة وفي مقدمتها الطريق الوطنية رقم 11

مشاركة