الرئيسية أحداث المجتمع إستياء سكان “مركب الفجر ” بحي الازهر البرنوصي بالبيضاء بسبب نزع العدادات و غلاء فواتير الكهرباء

إستياء سكان “مركب الفجر ” بحي الازهر البرنوصي بالبيضاء بسبب نزع العدادات و غلاء فواتير الكهرباء

كتبه كتب في 21 نوفمبر، 2017 - 11:29 صباحًا

 

 

▪بقلم محمد البشيري
صوت العدالة

 

فوجئت العديد من الأسر القاطنة بمركب الفجر بحي الازهر البرنوصي بارتفاع في فاتورة الكهرباء و كذا نزع العدادات بدون سابق اعلام خلال الشهر الجاري ، حيث وصل المبلغ في بعض الحالات إلى 1200 درهم، والذي اعتبرته هذه الأسر في تصريحات متطابقة لجريدة ” صوت العدالة ” مبلغا خياليا ولا يحتكم للعقلانية .

وأضاف المتضررون أن استعمال الكهرباء في بيوتهم يقتصر على المصابيح وثلاجة وتلفاز، مشيرين إلى أن قيمة الاستهلاك لم تتجاوز 80 درهم شهريا منذ تزويد هذه البيوت بالكهرباء.

وحملت الأسر المتضررة المسؤولية لـ”ادارة المكتب الوطني للكهرباء بتيط مليل ، التي تقتصر على تقدير مبالغ الفواتير دون بذل أي مجهود في التنقل إلى العدادات لمراقبتها؛ وهو ما يضر بمصلحة المستهلك في غياب المدافعين عنه بالمنطقة، على حد تعابيرهم المتطابقة.

هذا وعاينت ” صوت العدالة ” عملية نزع عدادات الاستهلاك في معظم العمارات امام ذهول اصحابها ؛و ذون مراعاة ما يترتب عنه من خسائر بسبب هذا الانقطاع .
ابتسامة و مشادات كلامية هنا و هناك اوراق نقدية مدسوسة تقدم لاعوان مكتب الكهرباء الذي يعتبرها هذا الاخير حلاوات .
الجريدة حاولت الاستفسار عن هذا المشهد المولم وما مدى قانونيته من عدمه ، الا ان كل الاسر نفت نفيا قاطعا انها توصلت باشعار تعليق التزويد ، وهذا ما اكذه عون المكتب ان هذا الاخير اصبح في ظل ادارته الجديدة يقوم بعملية تعليق التزويد في اجل 3اشهر من عدم التسديد و دون اي اشعار بالعملية .

وطالبت الأسر القاطنة “بمركب الفجر ” بضرورة إلغاء التسعيرة التقديرية التي يعتمدها المكتب الوطني للكهرباء.وكذ تعليق التزويد بدون سابق اعلام و النظر و التحقق في عملية الابتزاز التي يصفها اعوان المكتب “الحلاواة “بينما حاولت جريدة صوت العدالة الإلكترونية الاتصال بمدير المكتب الوطني للكهرباء بتيط مليل ؛ إلا أن هاتفه ظل يرن دون مجيب.

مشاركة