الرئيسية أحداث المجتمع إختتام أشغال الجمع العام الثامن والخمسون للتعاضدية العامة للتربية الوطنية MGEN

إختتام أشغال الجمع العام الثامن والخمسون للتعاضدية العامة للتربية الوطنية MGEN

كتبه كتب في 18 ديسمبر، 2022 - 2:13 صباحًا

عقدت التعاضدية العامة للتربية الوطنية جمعها العام السنوي الثامن والخمسون برسم السنة المحاسبية 21 أيام 15و16 دجنبر2021 بأكادير.
تحت شعار:
” معبؤون ومنخرطون في تنزيل وانجاح ورش الحماية الاجتماعية “
تم الافتتاح بآيات بينات من الذكر الحكيم تلتها الكلمة الترحيبية التي جاءت مفعمة بالمشاعر الوطنية جسدها الانجاز الوطني للمنتخب في كرة القدم حيث ردد الحضور النشيد الوطني. بعدها تم الاعلان عن انطلاق اليوم الدراسي الذي تضمنت أشغاله عدة فقرات شكلت طبقا غنيا في شق التكوين لفائدة المناديب والمندوبات حيث اعتبره جل المتتبعين خطوة إيجابية في إطار ترسيخ ثقافة المؤسسة من اجل تجديد تعاقد وضبط منهجية الاشتغال لاسيما وان هذه المحطة تعتبر الأولى بعد انتخابات 29 يونيو 2022 في سياق التواصل واحترام الاختصاص وتأطير المندوب للقيام بدوره كاملا عبر تحديد مهامه طبقا للقانون الاساسي.
وقد شكل العرض المقدم من طرف رئيس التعاضدية العامة للتربية الوطنية الاستاذ ميلود معصيد أرضية اغنت النقاش حيث استهل كلمته بالإنجاز الكبير الذي قدمه اسود الاطلس وهو عمل جبار يحتاج إلى التأمل والدراسة من اجل تنزيله على ارض الواقع كما يدل على ان الوطن يزخر بالكفاءات. كما هنأ مناديب ومندوبات الجمع العام سواء من جددت فيهم الثقة او منتخبين جدد منوها بالجو الديمقراطي الذي تتمتع به هذه المؤسسة العريقة والتي استطاعت منذ2013ان تخطو خطوات مهمة وحثيثة نحو دمقرطة واستيعاب مختلف مكونات القطاع فالرئيس يؤمن بالكفاءات وليس بالولاءات. لقد شخص في كلمته واقع التعاضد رهاناته واكراهاته موضحا ان المرحلة تقتضي تعبئة شاملة لكسب رهان المستقبل وتلبية انتظارات منخرطات ومنخرطي التعاضدية في ظل استهداف يقتضي منا جميع أوضع اليد في اليد لتعزيز المكتسبات والتي من مسؤوليتنا الحفاظ عليها. فنتائج ومشاركة الجميع في المحطة الأخيرة مؤشر واضح على ثقة المنخرطين والمنخرطات في مؤسستهم التعاضدية وهو أمر يزيد من ثقل المسؤولية.

لقد شكلت مداخلة الرئيس ارضية غنية زاوجت بين التكوين القانوني النظري وامثلة حية من الواقع التدبيري الصريح التي قدمت نموذجا واقعيا لتقريب المفهوم. لقد استطاع تقديم إجابات على كل الإشكالات المطروحة والتعريف بالأدوار للتعاضدية مع المؤسسات الشريكة والصديقة ومختلف المتدخلين. من ضمن الإشارات الايجابية والقيمة التي جاءت في سياق المداخلة ان الجمع العام سجل حضورا نوعيا حيث ارتقت نسبة التمثيلية لدى النساء من 6 بالمائة إلى 12بالمائة وهو مؤشر يدفع في اتجاه تشكيل لجنة المرأة التعاضدية. من خلال منسقة تمثلها. لإيمان السيد الرئيس بموقع المرأة الرئيسي في الجانب التعاضدي الذي أثبتت احقيتها ودورها المقدر. واختتمت المداخلات بتوجيهات أحد رموز الفعل التعاضدي الأستاذ الكواري وقيدومها في التفاتة اعتبرت لها رمزيتها من باب الاعتراف لمن لهم السبق في التأسيس ويمتلكون ذاكرة تعاضدية لا شك ان لها الفضل فيما نعيشه اليوم من تطور. فمحطة تقتضي منا جميعا نوعا من النضالية لحماية المكتسبات ومواجهة كل التحديات وكل من يسعى للربح على حساب البعد الاجتماعي. وفي صبيحة اليوم الموالي 16 دجنبر حيث تم تقديم عرضين الأول: تهم مضمون اتفاقية الشراكة التي تجمع التعاضدية والمستشفى الجامعي الدولي محمد السادس ببوسكورة من تقديم السيد أحمد بنانة. والعرض الثاني هم الخدمات التي تقدمها مجموعة التأمين سانلام من تقديم السيد خالد جناتي ادريسي. واختتمت الجلسة الافتتاحية بالتفاتات مقدرة توصل فيها السيد رئيس التعاضدية الاستاذ ميلود معصيد بتذكار من رئيس التعاضدية العامة للوظيفة العمومية. كما عرفت المحطة تكريم بعض الرموز التي ساهمت في مؤشرات جد إيجابية. وقد عرف البرنامج في اليوم الموالي سواء في جلسته الافتتاحية التي حضرها مجموعة من ممثلي الهيئات الصديقة ومن ممثلي وزارة التربية الوطنية في شخص مدير الاكاديمية لجهة سوس ماسة وبعض المديرين الاقليميين وممثل وزارة الصحة. وممثل الصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي وممثل مؤسسة الوسيط. تخللت جل المداخلات عبارات إشادة بتعاضدية رائدة حققت مؤشرات غير مسبوقة. ومع بداية اشغال الجمع العام الذي انطلق بحضور غالبية المندوبات والمناديب محققين بذلك النصاب القانوني حيث تم تقديم قراءة التقريرين الادبي والمالي وبعد مناقشة تفاعلت مع المضامين المعروضة اغنت النقاش من خلال توصيات ومقترحات. وكذا مداخلات ممثلي الجهات وردود الرئاسة جاءت متجاوبة مع التدخلات كنموذج إحداث قسم لتلقي الشكايات مركزيا ومجاليا. وتنظيم ايام دراسية تواصلية مع ممثلي الجهات حسب الخصوصية. كما تم تقديم ملتمسات للمصادقة. بعدها تم عرض التقريرين الأدبي والمالي للمصادقة حيث تمت المصادقة بالإجماع. وببرقية ولاء مرفوعة لصاحب الجلالة محمد السادس نصره الله تم الاعلان عن نهاية اشغال الجمع العام الثامن والخمسون الدورة المحاسبية 2021 .

مشاركة